متى يحين التوقف

رغم مرور كل تلك السنوات
و لم أتوقف قط عن التفكير في الغد
بما في ذلك أحلامي و أمالي التي تفوق الخيال
مازلت متمسكا بها ولم أتنازل أبدا عنها
لم تمنعني الأيام رغم قسوتها من التوقف
لم أمل
ولم |أتعب
ولا أشعر أنني يوما سأتوقف عن فعل ذلك

إلا أن الجديد هو تلك التساؤلات التي بين الحين والأخر تظهر
أحيانا تمر مر الكرام وأخرى تثور بداخلي
ومع أنني في كل الحالات أتعامل معها بمنطق واحد
هو منطق الحكومة في التعامل مع الشعب
(ودن من طين و ودن من عجين )
إلا أنني أشفق على نفسي .. أقصد على ذلك الجسد الذي وهبني الله إياه
ففي كل يوم أنظر إلى المرآة وأرى وجهي يتغير يوما عن يوم
أقول لنفسي مع أنني على يقين بأنه هراء
لا أزال صغير و أمامي الكثير من الوقت !
لا أزال صغير
لا أزال ..
 أظن أنني سأظل أردد تلك الجملة حتى أجد نفسي على فراش الموت

أعيش بعقل عنيد وقلب يحن دائما وأبدا إلى أيام الطفولة
ومن منا لا يحن إلى تلك الأيام
البراءة التي لا يوجد مثلها الآن
يوما كانت ملك لي 
ومن حسن حظى أنن  كنت طفلا عاصر أخر أمجاد مصر
فالاطفال الأن إن لم يكونوا ملوثون بمياه النيل وهواء ملىء بالجراثيم
فا إعلامنا قام بالواجب بمساندة وزارة التربية والتعليم
ودولة لا أقول تحتضر بل فاحت رائحتها العفنه
وهم الأن بعد بيعها يتسولون حتى من أعدائها
بعد أن قضي عليها جميعا مبارك وحاشيته

لماذا لا أحيا مثل الأخرين
فهناك من هم أقل مني من الناحية الاجتماعية
ومع ذلك تجدهم أكثر نشاطا ورؤيتهم للغد أفضل
سبحان الله ألهمهم الرضا فرضوا
..
ثائرا بل قضية
ذلك هو حالي ..
فمتي يحين التوقف ؟

Advertisements

2 تعليقان

  1. zozo_wa said,

    أغسطس 19, 2008 في 10:28 م

    إلهي أنت تعلم كيف حالي فهل يا سيدي فرج قريبُ
    فيا ديان يوم الدين فرج هموما في الفؤاد لها دبيبُ

    وصل حبلي بحبل رضاك وانظر إلي وتب علي عسى أتوبُ

    وراع حمايتي وتولى نصري وشد عُراي إن عرت الخطوبُ
    وألهمني لذكرك طول عمري فإن بذكرك الدنيا تطيبُ

    وقل عبد الرحيم ومن يليه لهم في ريف رأفتنا نصيبُ
    فظني فيك يا سندي جميل ومرعى ذود آمالي خصيبُ
    وصل على النبي وآله ما ترنم في الآراكِ العندليبُ

  2. ZOZO_WA said,

    يناير 24, 2009 في 11:46 ص

    إننا أحياناً قد نعتاد الحزن حتى يصبح جزءاً منا ونصير جزءاً منه..
    وفي بعض الأحيان تعتاد عين الإنسان على بعض الألوان ..
    ويفقد القدرة على أن يرى غيرها ..
    ولو أنه حاول أن يرى ما حوله لأكتشف أن اللون الأسود جميل ..
    ولكن الأبيض أجمل منه ..لا تكن مثل مالك الحزين ..
    هذا الطائر العجيب الذي
    يغني أجمل الحانه وهو ينزف ..
    فلا شيء في الدنيا يستحق من دمك نقطة واحده !
    إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك ..
    وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان ..
    فانتظر قدوم الربيع وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي !
    وانظر بعيدا
    فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادت تغني ..
    وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبيه فوق
    أغصان الشجر


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: