غــزة تحترق

قال تعالى: “قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فـــتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين” (التوبة:24 )

عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها فقال قائل ومن قلة نحن يومئذ قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن فقال قائل يا رسول الله وما الوهن قال حب الدنيا وكراهية الموت” رواه أبو داود

عن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( إذا تبايعتم بالعيينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم )). * أخرجه أبو داوود.

b7ux0162op6l2eivesga

إنّ هذه الأمة يغسل الله عارها اليوم بدماء شهدائها، فلا تلوثوا أنفسكم بانصرافكم عن متابعة أخباره وأخبار أهله إلى متابعة الرخيص من مناكر الأقوال والأفعال فتُحرَموا شرف التطهر به.

1gaza

Advertisements

فلسطين الجريحة

.

و مضى زمن السلام

هل كانَ يجدي الساكرينَ المشرَبُ

يا أيها السِّلمُ الزهـــــــيدُ الخائــبُ
و العهد ولى مثل شمــسٍ تغـرُبُ

كيف احــترمنا عهدَ جنـــسٍ خائنٍ
كانت أنــوفُ الـعـــزِّ نـصـراً تطلـُبُ

يا لـيــــــتنا كُــــــنَّا عَقِلْنا قبلهــــا
والقدسُ فينا تــصطلي “لا تتعبُوا”

كُنَّا ســـــبقنا الريحَ نبغي مجدنــا
قد سلَّمت، أســـيادُها هم يَعـرُبُ

قدسٌ ســـيبقى عطرُها إسلامَهـا
في القلب دوماً أنتِ أنتِ المرغبُ

يا مهجتي، طيفَ السنا، أنشودتي

و دقيت على باب الأمل و الصبر ..
ما جاوبني غير الصدى ..
مات الزمان ..
و الأرض صبحت قبر ..
و تطل عيني على المدى ..
آه .. يا ولدي ..

إيه أكتر من ده دم؟
إيه أكتر من ده هم يا أمة العرب؟
حنموت إذا مات الغضب ..

اترملوا الأرامل .. و اتيتموا اليتامى
و دم الشهيد اللي اتنسى .. حرام ولا حلال يا عالم؟
و دم الشهيد اللي اتنسى .. حرام ولا حلال يا خلق الله؟

يا أمة العرب .. هل متِّ؟ هل هنتِ؟
أرض العرب بتُغتَصَب و بتُغتَصَب ..

فين العروبة و الرجولة و الرجال؟
فين الخطاوي اللي حتعبر المحال و تجاوب السؤال؟

يا أمة العرب .. شيء من الغضب ..
شيء من الغضب .. شيء من الغضب ..